الخميس 27 يناير 2022
القاهرة °C

الفلكلور الكردي.. أصالة الماضي وهوية الكُرد

هايستان أحمد –

للفلكلور والتراث الشعبي أهمية كبيرة في حياة الشعوب كافة، فهي الهوية الوطنية لها، وتمثل تجارب الأجداد وخبراتهم ونقلها إلى الأجيال اللاحقة، فالمرء عندما يريد أن يعرف شعباً سيلجأ تلقائياً إلى البحث عن ثقافته وتراثه لأنهما تقدمان طبيعة هذا الشعب وفلسفته ومعتقداته وتقاليده فيستطيع بذلك أن يعرف تاريخهم ما بين الماضي وربطه بالمستقبل، ويُعرف الفلكلور الذي تعود جذوره إلى خبرات متراكمة للشّعوب، بأنّه مجموعة الآثار (الفكرية والمادِّيّة) التي تشير إلى ما خلّفه الأجداد من موروثات متعلِّقة بالمنتوج الفكري والثقافي والفنيّ، وهو بذلك يشتمل على المعارف والمعتقدات والعادات، والأساطير والخُرافات والحكايات، والأمثال والأغاني والنداءات الشّعبية المتداولة، ويشتمل كذلك على أنواع الفنون الشّعبية والحِرف والرقـص واللعب الشّعبية، وغيرها من الموروثات الشّعبية.

فثقافة وتراث الشعوب ليست بأمرٍ هينٍ يُستباح التعدي عليه، ولكن هناك من يعرفه حق المعرفة ويدرك أهميته ويقوم باستغلاله والتهجم عليه ويسعى إلى محوه، فالشعب الذي ليس له ماضٍ لا يملك الحاضر ولن يستطيع أن يستمر، وكما كل الشعوب للكرد تاريخ عريق وماضٍ حافل بالأحداث والمجريات والخبرات، وتسعى القوى العالمية إلى تهميش هذا التاريخ ليكون بهذا دمر حقبة تاريخية مهمة ولا تنسى من الحقب التاريخية، والمعروف سعي الاستعمار؛ حين كان يخطِّط لاحتلال بلد ما، توجّهه نحو محاربة التراث الشعبيّ لذلك البلد قيل أيِّ شيء، كونه يمثِّل فكره وهُويّته وجذوره، إلا أنّه كان يفشل مراراً، لأنّ جذور الفلكلور راسخة في القِدم، ووثيقة الصلة ببقاء الشعب وديمومته.

والتُّراث الأدبيّ الشَّعبيّ الكرديّ، تراثٌ غنيٌ جداً، ويتمثَّل هذا الغنى في تنوّع أشكاله ومفرداته وفنونه، كالملاحم والاساطير والحكايات الخرافية، والأقاصيص والأشعار والأمثال والأغاني الشَّعبية، والألغاز والأحاجي والنوادر والطرائف والفكاهات والألعاب الشَّعبية، وغيرها من المفردات التراثية الشَّعبية، إلا أنها لم تدوَّن إلا بمقدار ضئيل، بالمقارنة مع الثراء الكبير للفلكلور الكردي.

التراث الكردي وثرائه..

يقول القاصّ الكرديّ (صبري رسول): “التراث الكردي الشَّفوي؛ ثريٌّ للغاية، حيث تجد في كلِّ جيل ملحمة، وفي كلّ كهف ووادٍ حكاية، ومع تدفّق الينابيع العذبة ثمة حكاية وأسطورة ترويها الأحجار والأنهار والبساتين.. والمخزون الكردي الفلكلوري لا ينضب، ينتظر من ينقله إلى الآخرين من خلال فنِّ الكلمة، فكلُّ امرأة كرديّة هي مغنّية رائعة لوليدها في المهد، وتتحوّل إلى روائية بارعة عندما تصبح جدّة”.

وتشتمل موضوعات الفلكلور الكردي بصفة عامة على كلّ ما يتصف به الإنسان الكرديّ كالحبِّ والصدق والإخلاص، والوفاء والأخلاق الكريمة الفاضلة، وما يتعلّق به، كالفروسية والبطولة والمغامرة، كما تشتمل على كلِّ الأحداث الهامّة والصور والمشاهدات الحيَّة في حياة هذا الشعب، ونضاله الدؤوب ضدّ الاستبداد.

الأغاني الكردية إرثٌّ أصيل بتاريخٍ عريق

تعدّ الأغنية من أقدم أنواع الفنون الفلكلوريّة، وألوان التعبير الشعبيّ الكردي، بصفته سجلّاً حافلاً يشير بدقة بالغة إلى مواطن الوجع والألم والفرح الذي عايشه الإنسان الكردي لقرون طويلة، ولا يزال، ويوثّق تفاصيل حياته في العمل والمناسبات الاجتماعية، كالرعي والغزْل والحصاد والأعياد والأعراس، كما يستوعب مظاهرها ووقائعها وحوادثها، فلا تمرُّ ظاهرة أو حادثة مهما كانت صغيرة أو كبيرة في حياة الكرد دون أن تترك لها الأغنية أثراً.

وهنا يؤكد الكثير من المستشرقين والباحثين على أنّ الكرد هم من الشعوب الشغوفة بالموسيقى والألحان والغناء، حيث تتنوّع -بشكل هائل- الألوان والأشكال الغنائية في تراثه الشعبيّ، حتى وصفت بالنهر الذي تصبّ فيه جداول الحياة كلّها، وتكثر الأسماء التي تشتهر في هذا المجال، من أمثال: عارف جزيري، مريم خان، دمّر علي، رفعت داري، وغيرهم.

ومن أشكال الأغنية الشعبيّة الكردية: أغاني الملاحم (الملاحم الغنائية)، التي تتوزع بين ملاحم العشق والملاحم البطولية، وبين أغاني العمل، وأغاني الشباب، وأغاني الأطفال الشعبيّة وهدهدات الأمهات، وأغاني الرقص والحداد والأغاني الدينية.

باريش جاكان… قضية الكُرد جميعاً

يقول (أبافيان) عن الفلكلور الكردي: “إنّ الروح الشاعرية تكمن في أعماق كلِّ كرديٍّ، وحتى عند الشيوخ الأميين، فإنّهم جميعاً يمتلكون القدرة والموهبة في الغناء، وهم يغنون ببساطة وهدوء، يغنّون لوديانهم وجبالهم وشلالاتهم وأنهرهم، ودورهم وأسلحتهم، وهم يغنّون للشجاعة ولجمال بناتهم ونسائهم، وكلّ ذلك يتدفّق في أعماق مشاعرهم وأنفسهم”. ومن خلال هذا الشرح عن الفلكلور والتراث الشعبي والأغاني الكردية الأصيلة نكون قد وصلنا إلى أن في النهاية ورغم كل محاولات أعداء الكرد بتشتيت تاريخهم وثقافتهم وتبديل مصطلحاتهم والتعدي على حرمة الكيان الكردي لم ينجحوا بتحقيق ما يريدون، وخي دليل على وحشية وعنف وتطرف الفكر التركي تجاه الكرد على مر الزمان هو مقتل الشاب الكردي على أيدي شبان أتراك بسبب السياسات الدولية التي تهدف إلى إضعاف الكرد في مناطق انتشار الكرد في العالم وعلى وجه الخصوص في باكور وروج هلات كردستان، فحادثة قتل الشاب الكردي باريش جاكان ذو العشرين عاماً ليلة 31 أيار حوالي الساعة العاشرة والنصف مساءً في أنقرة بحجة الاستماع إلى الموسيقى الكردية، تبرهن للعالم كله  تطرف فكر الدولة الفاشية التركية المحتلة التي تسعى جاهدة بفرض سيطرتها على المناطق الكردية وتتريك الكرد ونسيان إرث وهوية ولغة الكرد، فنحن اليوم نقف أمام قضية إنسانية كبيرة ومهمة لم تحرك وجدان وضمائر تلك الدول التي تتدعي أنها تحمي حقوق الإنسان وهويته، وبدورهم انتفض الفنانون الكرد ضد هذا الهجوم العنصري الوحشي وقالوا إنهم جميعاً سيغنون أغانيهم لباريش، ذلك اليافع الذي كانت هويته ولغته الأم سبباً لتوحش من حوله عليه. وفي ظل هذه التهجمات المستمرة يجب على الكرد إنعاش فلكلورهم وإرثهم وثقافتهم من جديد لأن هذه السمات الحاجز المنيع لتاريخ الكرد عبر الزمن.

– روناهي

to top