الجمعة 28 يناير 2022
القاهرة °C

تفاوت نسب الإصابة والوفاة بسبب فيروس كورونا بين الدول الأوروبية

الحدث – القاهرةً – وليد الرمالي

أولت العديد من وسائل الإعلام الفرنسية إهتماماً ملحوظاً بتفسيرات المتخصصون بشأن تفاوت نسب الإصابة والوفاة بين الدول الأوروبية ونشرت كل من (صحيفة Libération و Ouest France و L’Union وقناة  France 24 التليفزيونية الناطقة بالفرنسية) العديد من التقارير في 19/3 وجاءت في معظمها نقلاً عن برقيات وكالات الأنباء الفرنسية AFP و Reuters، وفيما يلي عرض لأهم ما تناولته هذه التقارير:-

أعدت التقارير في البدء مقارنة للأوضاع في كل من فرنسا وإيطاليا وألمانيا من حيث نسب الإصابة والوفيات، حيث جاءت كالتالي:
زيادة بنسبة 41٪ في فرنسا:  أظهر التقييم الجديد 10995 حالة مؤكدة، من بينها 4561 حالة في المستشفى، و 1122 في حالة خطيرة، و 1300 عادوا إلى منازلهم، و 5000 محاصرون في منازلهم.سجلت فرنسا 372 حالة وفاة يوم الخميس، 6٪ بين من تقل أعمارهم عن 60 عامًا، فيما أعلن Jérôme Salomon، مدير الصحة العام أن 108 مرضى قد أصيبوا بالمرض خلال الـ 24 ساعة الماضية، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 41٪.
أعداد الإصابة في إيطاليا تتجاوز أعداد الصين:  حيث أشار الدفاع المدني الإيطالي، يوم الخميس، إن 427 حالة وفاة أخرى قد وقعت بسبب الفيروس التاجي خلال الـ 24 ساعة الماضية، وبذلك يرتفع عدد الوفيات على المستوى الوطني إلى 3405 منذ 21 فبراير. في اليوم السابق، تم الإبلاغ عن 475 حالة وفاة جديدة. وهذا التقييم يعد الآن أثقل منالصين، حيث قتل الفيروس التاجي 3245 شخصًا.
ارتفع العدد الإجمالي للحالات المصابة في إيطاليا خلال 24 ساعة من 35713 إلى 41.035، وهذه الزيادة بنسبة 14.9٪ أعلى من الأيام الثلاثة الماضية، وفقًا للحماية المدنية، تم شفاء 4440 شخصًا بالكامل، و 2498 شخصًا في العناية المركزة من إجمالي هذا العدد.
حشدت إيطاليا جيشها لإخلاء جثث ضحايا الفيروس التاجي الجديد في مدينة بيرجامو، وهي مدينة تقع في قلب مركز الوباء الرئيسي في البلاد والتي تغمرها خدمات الجنازات. وتظهر الصور التي صورها سكان المدينة اللومباردية شمال شرق ميلانو وتم بثها على موقع الصحيفة المحلية إيكو دي بيرجامو طابوراً طويلًا من المركبات العسكرية المنتشرة ليلًا في شوارع المدينة لأخذالتوابيت وتوصليها للمقابر.
وأكد متحدث باسم الجيش يوم الخميس أنه تم نشر 15 شاحنة و 50 جنديا لنقل الجثث إلى المقاطعات المجاورة. وكانت السلطات المحلية في برجامو قد دعت في السابق إلى المساعدة في حرق جثث الضحايا، حيث تم إمتلآت محرقة المدينة.
وأشارت التقارير إلي أن لومباردي وحدها قد سجلت ثلاثمائة وفاة حيث تقع مقاطعة بيرجامو، الأكثر تضرراً مع أكثر من 4000 حالة إصابة. فرضت إيطاليا العزل على سكانها، وفي مواجهة عدد متزايد من الوفيات، قال رئيس المجلس Giuseppe Conte إن هذه القيود ستمتد إلى ما بعد 3 أبريل.
وتشير التقارير إلي أن صور شاحنات الجيش التي تقوم بإخلاء الجثث توضح الاضطراب الذي يبدو عليه النظام الصحي الإيطالي، خاصة في المناطق الشمالية من البلاد التي تضررت بشدة، حيث أشار Giacomo Angeloni، رئيس المقابر في بيرجامو، إلي إن محرقة الجثث في المدينة كانت تعمل بشكل مستمر وتحرق 24 جثة في اليوم، وهو ضعف العدد المتوقع تقريبًا، ولا يمكنها مواكبة هذه الوتيرة مع تدفق الجحافل، حيث تمت إزالة المقاعدفي كنيسة المحرقة لإفساح المجال، لكن المزيد من التوابيت تصل كل يوم.
من جانبه، أوضح حاكم لومباردي، Attilio Fontana، إن الأطباء والممرضات في المستشفيات في المنطقة قد استنفدوا. وأضاف لراديو كابيتال “أنا قلق من احتمال تعرضهم للخسارة الجسدية والنفسية لأنهم إذا استسلموا ستكون كارثة حقا“.
على العكس، معدلات وفاة منخفضة للغاية في ألمانيا: في الوقت نفسه، يوجد في ألمانيا عدد كبير من المرضى، ولكن معدل الوفيات منخفض للغاية: يبقى اللغز فيما يتعلق بالاستثناء الألماني لوباء الفيروس التاجي الجديد مع تسجيل 10999 حالة رسميًا يوم الخميس لـ 20 حالة وفاة، وتم تحديد معدل الوفيات في البلاد بنسبة 0.18 ٪ فقط ، مقابل حوالي 4 ٪ في الصين أو إسبانيا، 2.9 ٪ في فرنسا، و 8.3 ٪ في ايطاليا. وقد صرح Richard Pebody، مسئول بمنظمة الصحة العالمية، هذا الأسبوع، أنه “من الصعب كشف لهذا التفاوت،ليس لدينا إجابة حقيقية وربما تكون مجموعة من العوامل المختلفة.
وفيما يلي الفرضيات الرئيسية التي طرحها المتخصصون:
1- أفضل المعدات الطبية: ألمانيا مجهزة بشكل جيد معوجود 25000 سرير للعناية المركزة بمساعدة الجهاز التنفسي، مقارنة بجيرانها الأوروبيين، فرنسا لديها حوالي 7000 وإيطاليا حوالي 5000. كما أعلنت برلين يوم الأربعاء أنها بصدد مضاعفة هذا العدد في المستشفيات في الأسابيع المقبلة يمكن متابعة المرضى حتى الآن بسرعة ولا تخشى البلاد، في المستقبل القريب، أن تكون مستشفياتها مشبعة، كما هو الحال على سبيل المثال في إيطاليا أو في شرق فرنسا.
ومع ذلك، لا يبدو أن هذا التفسير مهمًا بما يكفي لتفسير الفرق في عدد الوفيات في الأسابيع الأولى، خاصة بعد قيام جيران ألمانيا الأوروبيون أيضًا بتعبئة مستشفياتهم، من ناحية أخرى، يمكن لهذا العامل أن يكون له تأثير في الأشهر القادمة إذا تفاقمت الأزمة.
2- الاختبارات المبكرة: صرح Christian Drosten، مدير معهد علم الفيروسات في المستشفى الخيري في برلين “لقد أدركنا المرض هنا في بلدنا في وقت مبكر جدًا: نحن متقدمون من حيث التشخيص والكشف“.هذا المعيار، المرتبط بالشبكة الإقليمية الكبيرة للمختبرات المستقلة في ألمانيا والتي في وقت مبكر من شهر يناير – عندما كان عدد الحالات الإيجابية لا يزال منخفضًا جدًا – بدأ في اختبار الأشخاص، سمح لأطباء البلاد بتشخيص المرض بشكل أفضل لاستبعاد الحالات الأكثر عرضة للخطر في الحجر الصحي.
وتجدر الإشارة إلي أن هذه المختبرات العديدة تزيد من قدرة الفحص، التي تقدر بنحو 12000 في اليوم من قبل معهد روبرت كوخ (IRK)الذي يقود مكافحة الوباء. لا يزال إجراء الاختبار في ألمانيا معقدًا، ولكن وفقًا للخبراء، فإن الأمر أبسط من البلدان الأخرى حيثإن ظهور الأعراض المقترنة بالتلامس مع حالة مؤكدة أو شخص عائد من منطقة الخطر يكفي.
3- تأثر فئة الشباب: من جانبه، أشار رئيس IRKفي ألمانيا، إلي أن أكثر من 70٪ من الأشخاص الذين تم تحديد إصابتهم حتى الآن تتراوح أعمارهم بين 20 و 50 سنة، لقدانتشر المرض أولاً بشكل رئيسي بين السكان الأصحاء والشباب نسبياً، وهم أقل وعياً بمخاطر فيروس كورونا لأنهم لم يكونوا أكثر السكان عرضة للخطر.
ومثل الإسكندنافيين، عاد أول الألمان المصابين إلى البلاد بعد إصابتهم خلال رحلة تزلج في إيطاليا أو النمسا، ومع ذلك، تعد هذه علامة على أن الوباء لا يزال في مراحله الأولى في ألمانيا مع ما يقرب من 25 ٪ من سكانها الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، وفقًا لمعهد Statista ، تخشى الدولة من زيادة عدد وفياتها بشكل حاد في الأيام القادمة.
4- عدم وجود اختبارات ما بعد الوفاة: هناك تفسير آخر أشار إليه Giovanni Maga، مدير بمعهد علم الوراثة الجزيئي التابع لمجلس البحوث الوطني في بافيا (إيطاليا) في مقابلة مع Euro News، وقد طرح هذا التفسير بشكل خاص على الجانب الإيطالي لفهم الاختلاف في معدل الوفيات، حيث لا تقوم ألمانيا بعمل اختبارات فيروسات التاجية بعد الوفاةنحن لا نعتبر اختبارات ما بعد الوفاة عاملا حاسما. نفترض أن يتم تشخيص المرضى قبل وفاتهم”، في حين يتم إجراء هذه الاختبارات بشكل جيد في فرنسا وهذا يعني أنه عندما يموت شخص في الحجر الصحي بالمنزل وليس في المستشفى، هناك فرصة جيدة لعدم إحتسابه في الإحصاءات.
to top