الجمعة 3 ديسمبر 2021
القاهرة °C

رويترز في تحقيق استقصائي: أردوغان يستخدم القضاء كأداة قمع ضد السياسيين الكرد

كشف تحقيق لوكالة رويترز كيف ينقلب القضاء التركي ضد أردوغان بعد أن استخدمه كأداة ضد خصومه، مؤكدا على العلاقة المتوترة بين الجانبين في ظل حاجة كلا الطرفين للآخر.

وقال التحقيق الذي نشرته وكالة رويترز يوم الاثنين إنه “تم فصل آلاف القضاة والمدعين العموم في تركيا أو سجنهم بينما تستخدمهم حكومة أردوغان كأداة ضد خصومها. وقد تم استبدالهم بوافدين جدد مخلصين لنظام أردوغان وعديمي الخبرة، بعضهم في العشرينات من العمر، وأغرقوا المحاكم في أزمة.”

واوضحت الوكالة أن أردوغان استغل القضاء كأداة سياسية ضد الكرد، من أجل تعويض خسارته أمامهم في الانتخابات البلدية، ضمن حملة الإبادة السياسية التي تواصل حكومة أردوغان اتباعها ضد السياسيين الكرد ورؤساء البلديات المنتخبين ديمقراطيا.
و”استغرق الأمر 16 قاضياً لإدانة اثنين من السياسيين الكرد العام الماضي بمزاعم حول “تهمة الانتماء إلى منظمة إرهابية”، بحسب التحقيق الذي بدأ بالحديث عن استغلال أردوغان للقضاء والمحاكمات بتهم “الارهاب” كأداة لقمع السياسيين الكرد.
وقد اختتمت محاكمتهم في آمد/ ديار بكر، أكبر مدينة في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية، في اثنتي عشرة جلسة فقط، ولكن خلال ذلك الوقت كانت لجنة من ثلاثة قضاة في حالة تغير مستمر.
وقال محاميهم، جيهان أيدين، لوكالة رويترز، إن “إقامة دفاع مناسب أمر مستحيل، لأنه لم يعرف من سيتولى متابعة القضية من القضاء والنيابة. تم تبديل القضاة، العديد منهم من الشباب عديمي الخبرة، دون تفسير.”
قال أيدين، وهو محامي حقوقي ورئيس نقابة المحامين المحلية “تم تغيير القاضي رئيس المحكمة أربع مرات كذلك”. “في كل جلسة كانت هناك مجموعة جديدة من القضاة، وفي كل مرة كان علينا أن نبدأ الدفاع من البداية، ووقعت نتائج هذا الاضطراب على رؤوس المحامين. قال أيدين: “كان من المستحيل على القضاة قراءة آلاف الصفحات في ملف القضية، لذلك كان علينا في كل مرة تلخيص وتفسير ما ورد في لائحة الاتهام”. واضاف: “لقد أصبح عملنا هو تعليم القضاة.”
وقال أكثر من عشرة محامين ومصادر قانونية أخرى لرويترز إن ممارسة تبديل القضاة شائعة بشكل متزايد. ويقول المسؤولون الأتراك إن مثل هذه التغييرات روتينية، لأسباب صحية أو إدارية. لكن المحامون الذين قابلتهم رويترز يقولون إنهم مقتنعون بأنها طريقة للحكومة لفرض سيطرتها على المحاكم.
ونقلت رويترز عن جاريث جنكينز، محلل سياسي مقيم في اسطنبول، قوله “إن التعديل المستمر للقضاة هو آلية بسيطة ولكنها مفيدة للغاية. وقال إنه في كل مرة تتدخل الحكومة بهذه الطريقة في القضاء، هناك مئات القضايا الأخرى التي يعلم فيها القضاة الدرس: “عدم التصرف ضد المصالح الحكومية المتصورة”.
و”تم استخدام السلطة القضائية كأداة لتحقيق الأجندات السياسية في تركيا منذ عقود. في ظل حكم أردوغان، يقول معارضوه، لقد تم استخداكه باعتباره عصا هراوة سياسية وتم تجويفه إلى درجة غير مسبوقة”، وفقا لرويترز.
القضاء تم تطهيره، تم فصل الآلاف من القضاة والمدعين العموم، من قبل الحكومة. تم استبدالهم بوافدين جدد عديمي الخبرة، وغير مجهزين للتعامل مع الارتفاع الكبير في حجم العمل من المحاكمات المتعلقة بـ”الانقلاب” المزعوم. ووجدت “رويترز” من بيانات وزارة العدل التركية، إن 45٪ على الأقل من قرابة 21000 قاضي ومدعي عام في تركيا لديهم الآن خبرة ثلاث سنوات أو أقل.
استغل أردوغان القضاء ضمن حملة الإبادة السياسية التي تواصل حكومة أردوغان اتباعها ضد السياسيين الكرد ورؤساء البلديات المنتخبين ديمقراطيا، وفي هذا الصدد قال رئيس نقابة المحامين في اسطنبول محمد دوراك أوغلو أنه باستخدام السلطة القضائية كأداة ضد خصومها ، فإن حكومة أردوغان “حققت ما لا تستطيع فعله بالوسائل السياسية” في صناديق الاقتراع.
وذكر التحقيق إن حزب الشعوب الديمقراطي، ثاني أكبر حزب معارض في البرلمان التركي، يقول إن آلاف من أعضائه ومؤيديه اعتقلوا أو سجنوا منذ انهيار محادثات السلام بين السلطات التركية وحزب العمال الكردستاني. ومن بينهم الرئيس السابق للحزب صلاح الدين دميرتاش، المعتقل، منذ عام 2016 بمزاعم “الإرهاب” التي ينفيها.
وذكر التحقيق إنه حتى المحامين المدافعين عن المتهمين الكرد يتعرضون للقمع وتلفيق القضايا ضدهم من نظام أردوغان. وقال أيدين إن ممارسة مراقبة المحامين والناشطين “هي أيضًا جزء من نفس الاتجاه ، والعقلية نفسها ، وتتبع كل شخص ، والتأكد من وجود ملف جاهز ضد الجميع ، في حالة الضرورة”. “إذا بدأت بالتحدث كثيرًا ، أو إذا انتقدت الحكومة كثيرًا ، أو إذا نظرت في قضايا بارزة ، أو في حالتي ، إذا أصبحت محاميًا مشهورًا”.
“امتدت المحاكمات إلى الأكاديميين. أدين نحو عشرة أكاديميين بنشر دعاية إرهابية لتوقيع عريضة في عام 2016 دعت إلى إنهاء العدوان المسلح ضد الكرد وانتقدت حملة الجيش التركي في الجنوب الشرقي الكردي. وقد حُكم عليهم بالسجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات”.
ألغت المحكمة الدستورية في تركيا، التي تشرف على القوانين، الأحكام العام الماضي، حيث حكمت بأن المحاكمات تنتهك حق الأكاديميين في حرية التعبير. وبعد أيام قليلة، رداً على انتقاد قرارها من قبل بعض السياسيين ووسائل الإعلام، أصدرت المحكمة بياناً قالت فيه إن الحكم “لا يعني أن المحكمة الدستورية تشارك نفس الآراء أو تدعم هذه الآراء”.

to top