الجمعة 3 ديسمبر 2021
القاهرة °C

كاتب بريطاني: صفقة إدلب تعني إن أردوغان أصبح “الأحمق المفيد” لبوتين

قال الكاتب الصحفي والمحلل السياسى البريطاني سيمون تيسدال، إن الصفقة بين بوتين وأردوغان تؤكد هدف بوتين الأوسع المتمثل في إضعاف حلف الناتو وتقسيم الديمقراطيات الغربية، ودعم استبداد أردوغان.

وذكر الكاتب البريطاني في مقال بصحيفة الغارديان البريطانية، بعنوان “وقف إطلاق النار المثير للجدل إدلب لن ينهي الحرب – أو معاناة السوريين”، إن وقف إطلاق النار في إدلب، مثله مثل العديد من الهدن السورية السابقة، من غير المرجح أن يستمر.
وقال إن إن هذه الصفقة عبارة عن مؤامرة بين الزعيمين المستبدين في روسيا وتركيا، حتى لا تنتهي الحرب. “كما أدى وقف إطلاق النار إلى تغاضي رجب طيب أردوغان، رئيس تركيا، عن مقتل ما لا يقل عن 60 جنديًا تركيًا الشهر الماضي في قتال مع القوات السورية والروسية. كما كان الحال في الخريف الماضي، عندما غزت القوات التركية المناطق الكردية في شمال شرق سوريا ثم سمحت للروس بالدخول، قام أردوغان التعيس بتحقيق أهداف موسكو مرة أخرى.”
واعتبر الكاتب إن “بوتين نجح في تشجيع أردوغان على الاعتقاد بأنه قادر على استخدام الميل إلى روسيا كوسيلة ضغط ضد الشركاء الغربيين الذين ينتقدون عدوانه ضد الكرد ودعم المتطرفين الإسلاميين وانتهاكات حقوق الإنسان. إن استغلال أردوغان لمشكلة اللاجئين السوريين كسلاح للضغط على الاتحاد الأوروبي وازعاجه هو تكتيك آخر معتمد في موسكو.”
واضاف: “كل هذا يعزز هدف بوتين الأوسع المتمثل في إضعاف الناتو وتقسيم الديمقراطيات الغربية التي تظل، بعد شبه جزيرة القرم والعقوبات على موسكو، هدفه الجيوسياسي الرئيسي”.
“بالنظر إلى هذا السياق الأوسع، تؤكد الصفقة دور أردوغان كعميل لروسيا في الناتو. قد يعتقد الزعيم التركي أنه عبقري استراتيجي، يمارس سياسات القوة على المسرح العالمي. في الحقيقة، إنه ليس سوى الأحمق المفيد لبوتين”، بحسب الكاتب.
واعتبر المقال إنه “من الواضح أن ترامب لن يقف أمام بوتين بشأن سوريا أو أي شيء آخر. على العكس من ذلك، يبدو أنه سعيد بقبول التخريب الروسي، القائم بالفعل وفقًا لرؤساء المخابرات الأمريكية، إذا كان ذلك يساعد في إعادة انتخابه.. فمن الذي سيواجه الآن بوتين وصديقه التركي الصدوق؟”.
طالب برلمانيون أوروبيون، بمن فيهم نواب بريطانيون، الأسبوع الماضي حكومات الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو بفرض عقوبات إذا لم تتعاون روسيا (وسوريا وتركيا وإيران) مع حزمة جديدة من المساعدات متعددة الأطراف لحماية المدنيين السوريين، ومعالجة التطرف، وإنفاذ القانون الدولي الإنساني.
وانتقد الكاتب ضعف المواقف الأوروبية، حيث تستمر أنجيلا ميركل، المستشارة الألمانية، في الحديث بشكل من الغموض حول إنشاء “مناطق أمان” في شمال سوريا. وبينما كانت فرنسا تصدر بعض الضوضاء، لكن ليس لديها رغبة في التدخل على الأرض، مع أو بدون تفويض من الأمم المتحدة. في غضون ذلك، تجاهل بوتين دعوة ميركل لعقد قمة رباعية مع فرنسا وتركيا.

to top