الخميس 2 ديسمبر 2021
القاهرة °C

تنفيذا لوصيته دفن جثمان كبير المراسلين الأجانب في مصر

الحدث – القاهرة – نقلا عن اليوم السابع

شيعت صباح اليوم جنازة فولكهارد فيندفور رئيس جمعية المراسلين الأجانب وعميد المراسلين الأجانب في مصر بمقابر الالمان بمنطقة مصرالقديمة

وقال محمد إمام مدير المركز الصحفي للمراسلين الأجانب، أن دفن فولكهارد فيندفور في مقابر الألمان في مصر جاء بناء على وصيته قبلوفاته، لافتا إلى حبه الشديد إلى مصر وأهلها والتي قضى فيها أكثر من 60 عاما.

وأردف مدير المركز الصحفي للمراسلين الأجانب في حديثه لليوم السابع أن الراحل كان نموذجا للإعلامي الملتزم بالمهنية والمصداقية ، آتىالى مصر في عمر 18 عاما وعاش فيها لأكثر من 60 عاما ، الذى آتى الى مصر في سن 18 عاما و حصل على الثانوية العامة و التحقبكلية الآداب جامعة القاهرة قسم لغة عربية قبل أن يلتحق بإحدى كليات جامعة عين شمس، وبدأ عمله الإعلامي في مصر من منبر الإذاعةالمصرية مذيعا بالقسم الأوروبي .

كان فولكهارد يتحدث 6 لغات بطلاقة ، بالإضافة الى معرفة جيدة بلغتين آخريين، الأمر الذى أثرى عمله الإعلامي على مدار عقود طويلةعاصر فيها أحداثا كبيرة في التاريخ المصرى بدءا من العدوان الثلاثى على مصر عام 1956 مرورا بعدوان 1967 و حرب أكتوبر 1973 وثورتى يناير 2011 و يونيو 2013 ، عمل من قبل مترجما للرئيس الأسبق جمال عبد الناصر و ذهب الى بيروت للعمل بالمعهد الألمانيللدراسات الشرقية ثم عاد الى ألمانيا ليعمل مسؤول القسم العربى في الإذاعة الألمانية قبل أن ينضم للعمل بمجلةدير شبيغلالألمانية وأسس مكتبالمجلةببيروت عام 1974 وعايش الحرب الأهلية و مر بتجربة الاختطاف ، ثم عاد لمصر ليؤسس مكتبدير شبيغلليواصلفيه العمل على مدار 4 عقود .

 

و بات فولكهارد بعد خبرته من أبرز الخبراء في شؤون الشرق الأوسط ،كما شارك مع عدد من مديرى مكاتب الصحف الأجنبية بمصر فيتأسيس جمعية المراسلين الأجانب بالقاهرة، و انتخب رئيسا لها ، المسيرة الطويلة التي خاضها فولكهارد فيندفور رئيس جمعية المراسلينالأجانب بمصر كللت بمنح الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى له تكريما لدوره بصفته رئيسالجمعية المراسلين الأجانب .

 

وكان قد توفى عميد المراسلين الأجانب في مصر فولكهارد فيندفور رئيس جمعية المراسلين الأجانب ،ظهر اليوم الاثنين 19 أكتوبر 2020 بمستشفى وادي النيل بعد صراع طويل مع  المرض عن عمر يناهز 83 عاما، و نعى ضياء رشوان الراحل ، مؤكدا أن الفقيد الكبير قد قضىفي مصر قرابة الستين عاما مارس فيها عمله الصحفي بكل كفاءة وأمانة واقتدار، وهو ما قدره الرئيس عبدالفتاح السيسي بمنحه وسامالاستحقاق من الدرجة الأولى.

وأعلن رئيس الهيئة العامة للاستعلامات أنه وكل العاملين بالمركز الصحفي للمراسلين الأجانب وفي مقدمتهم محمد إمام مديره العام، يتقدمونبالتعازي لعائلة الفقيد ولكل الزملاء المراسلين الأجانب المعتمدين في مصر وكل الصحفيين والإعلاميين المصريين، الذين كان الفقيد نبراسالهم في المهنية والخلق والأمانة.

to top