الخميس 2 ديسمبر 2021
القاهرة °C

محاكم الاحتلال التركي تفتح تحقيق بحق الضحايا بدلاً من محاسبة المذنبين

في وقت تتزايد فيه عمليات التعذيب بحق المعتقلين في سجون الاحتلال التركي، بدأت محاكم الاحتلال بفتح قضايا تحقيق بحق الضحايا بدلاً من محاسبة المذنبين.

بعد تعيين سليمان صويلو وزيرا للداخلية التركية، ازداد عدد حالات التعذيب في مدينة وان. حيث خضعت وان للتعذيب النفسي لمدة 4 سنوات مع حظر الأنشطة والفعاليات، وتمتلئ جميع الشوارع بالشرطة، ويتم تبادل عشرات حالات التعذيب مع الرأي العام كل عام تقريباً. وطوّقت القوات الخاصة التركية (JOH) وقوات الجندرمة الخاصة (POH) الشوارع والأحياء والقرى في وان، حيث تشاركوا التعذيب على الشبكات الرقمية، لكن على الرغم من ذلك، يتم مكافأتهم بالإفلات من العقاب.

بعد هجوم صاروخي على مركز للشرطة في ناحية  وستان عام 2018 وفي وان.  وقامت قوات الجندرمة الخاصة، بنشر مشاهد التعذيب القرويين الذين تم اعتقالهم اثناء جمع السجائر، على الشبكات الرقمية. حيث رفعت دعوى قضائية ضد الشرطة بعد شكاوى القرويين. تم تغريم الشخص الذي مارس التعذيب بحق القرويين بـ 3 آلاف ليرة تركية. ادأما بالنسبة للضابط في قسم الشرطة، تم تغريمه ولكن أطلق سراحه بعد الإقرار بذلك أفلت الأشخاص الذين مارسوا التعذيب بحق القرويين من العقاب.

وفي عام 2019 قام ضباط الشرطة الذين دخلوا مقهى في شارع سانات في وان بضرب المصاب بالفصام فرات كوج أثناء الاحتجاجات التي أطلقت ضد الوكلاء. كما وجه مكتب المدعي العام في وان الاتهام إلى كوج ، وهو مريض بالفصام، بتهم “ارتكاب جرائم باسم المنظمة والعضوية في المنظمة” و”اجتماعات ضد القانون والنشر رغم التحذيرات”.

بعد المعركة في منطقة تشغليان التابعة للفرع، قامت القوات الخاصة التركية (JOH) بتعذيب اثنين من القرويين يُدعى S.T و O. O الذين كانوا يرعون أغنامهم، واعتقالهم ومن ثم اسقاطهم من المروحية.

في أعقاب الحادث، أصدر محافظ وان بياناً رسمياً وقال: إن القرويين اسقطا من المروحية وفتحوا تحقيقا حيال ذلك.

كما طلب نواب حزب الشعوب الديمقراطي ، ياييب تمل مراد ساريساج ومعزز أورهان، من وزير الداخلية صويلو في مجلس البرلمان، إسقاط القرويين من المروحية، لكن لم يتم تقديم أي إجابة.

قال عضو البرلمان عن حزب الشعوب الديمقراطي مراد ساريساج: “هناك ترويج بنسبة 100 بالمائة للتعذيب. أثناء تعذيب القرويين الذين كانوا يجمعون الفطر في وسان، قررت المحكمة الإفراج عن هؤلاء الأشخاص وأغلقت القضية. والآن، تم تأكيد اسقاط على القرويين من المروحية مرة أخرى على انه احد اساليب التعذيب. حيث زادت حوادث التعذيب في وان في السنوات الأخيرة. وفي العام الماضي، تم إعدام شاب كان يعاني من مشاكل عقلية وكان مريضاً أمام الكاميرات”.

يوجد  وزير للشؤون الداخلية يتعارض مع دستور المحكمة العليا، حيث  يخالف القانون تماما. وكانت قد أصدر في وقت سابق بيانا “مكافحة تجار المخدرات”. وكانت ممارسات قوات الامن بلا رحمة، فالوضع يزداد توتراً كل يوم. وهو مريع للغاية”.

to top